English

نسبة الالتزام بـ «حظر العمل وقت الظهيرة» تتخطى 98 %

حررت في تاريخ:  20/08/2013




  • قال وكيل وزارة العمل صباح سالم الدوسري إن نسبة الالتزام بقرار حظر العمل وقت الظهيرة تخطت حاجز 98 في المئة، حتى الآن وبعد مرور شهر ونصف الشهر على تطبيقه، لافتاً إلى أن هذا إنما يعكس مدى الوعي لدى أصحاب العمل لمضامين القرار الوزاري، حيث إنه من ناحية يرسخ ثقافة حماية العمال وتجنب الإصابات المهنية في مواقع العمل، ومن ناحية أخرى يدعم زيادة الإنتاجية لدى المنشآت من خلال بيئة العمل الآمنة والسليمة الخالية من الإصابات وأعراض الأمراض خلال فترة الصيف الصعبة التي تشهد فيها مملكة البحرين أجواءً مناخية شديدة الحرارة وارتفاعاً في معدلات الرطوبة، مشيراً إلى أن القرار يشمل جميع القطاعات الاقتصادية والإنتاجية بعد أن كان مقتصراً على قطاع الإنشاءات في السابق.

    جاء ذلك لدى قيام وكيل وزارة العمل صباح سالم الدوسري بجولة ميدانية مفاجئة ظهر أمس الأحد (18 أغسطس/ آب 2013) لعدد من مواقع العمل المختلفة للاطلاع عن كثب على مدى التزام المنشآت بتطبيق قرار حظر العمل وقت الظهيرة الذي يسري من الساعة 12 ظهراً حتى الرابعة عصراً على مدى شهري يوليو/ تموز وأغسطس/ آب.

    وأشاد الدوسري خلال الجولة بالتزام الشركات والمؤسسات بحظر العمل وقت الظهيرة صيفاً، مؤكداً

    أن التعاطي الإيجابي مع القرار ومضامين أهدافه الإنسانية، يؤكد ما تتمتع به مملكة البحرين من رعاية لحقوق العمال، وخصوصاً في القطاعات التي يكون فيها العامل عرضة للأخطار نتيجة طبيعة العمل في هذه المواقع المكشوفة، ما يحتم اتخاذ مثل هذه القرارات التي تلقى صدىً واسعاً لدى المنظمات الدولية المتخصصة ومنظمات حقوق الإنسان، وهو ما جعل مملكة البحرين محل إشادة في المحافل والمؤتمرات الدولية المهتمة بالقضايا العمالية.

    من جهتهم، ثمن أصحاب العمل والمشرفون على مواقع العمل لدى المنشآت التي شملتها الزيارة التفقدية حرص وزارة العمل وكبار المسئولين فيها على التحقق مباشرة من تطبيق القرار، منوهين بدور الوزارة الإشرافي على ضمان تأمين بيئة العمل السليمة والصحية للعمال خلال هذه الفترة من السنة، مؤكدين أن القرار انعكس إيجابيّاً على حالة السلامة المهنية للعمال ورفع قدراتهم الإنتاجية، إذ انخفضت على سبيل المثال حالات الإغماء والإجهاد الحراري التي كان يتعرض لها العمال بدرجة كبيرة في وقت سابق، كما أن الكثير من المنشآت تعاملت بمرونة مع أوقات الدوام وتنظيم أوقات العمل بما لا يخل بالتزاماتها تجاه إنجاز المشاريع الموكلة إليها.

    يذكر أن القرار رقم (3) لسنة 2013، ينص على حظر تشغيل العمال الذين تقضي طبيعة عملهم التواجد تحت الشمس وفي الأماكن المكشوفة خلال الفترة ما بين الساعة 12 ظهراً حتى الرابعة عصراً خلال شهري يوليو وأغسطس من كل عام، ويتم إحالة محاضر المخالفات إلى القضاء لاتخاذ ما يلزم بشأنها، علماً بأنه يعاقب كل من يخالف أحكام هذا القرار بالعقوبات المنصوص عليها في المادة (192) من قانون العمل في القطاع الأهلي الصادر بالقانون رقم (36) لسنة 2012، والتي تنص على أنه يعاقب كل من يخالف أيّاً من أحكام الباب (15) والقرارات الصادرة تنفيذاً له بالحبس مدة لا تزيد على ثلاثة أشهر وبالغرامة التي لا تقل عن 500 دينار، ولا تزيد على ألف دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين.