English

وزير العمل: 97 % نسبة الالتزام بقرار حظر العمل وقت الظهيرة في الصيف

حررت في تاريخ:  18/08/2013

قال وزير العمل جميل محمد علي حميدان إن نسبة الالتزام قرار حظر العمل وقت الظهيرة في فصل الصيف بلغت ما لا يقل عن 97 في المئة منذ تطبيق القرار للعام السابع على التوالي، مؤكداً أن تطبيق القرار أدى إلى انخفاض البلاغات والحوادث المهنية بنسبة كبيرة.

وذكر حميدان أن القرار اكتسب أهمية كبيرة لتجسيده القيم الصحية والوقائية وانعكاساته على مراعاة النواحي الإنسانية للعامل قبل أن يكون شرطاً قانونيّاً ملزماً للمنشآت، وفي مقدمتها شركات ومؤسسات قطاع الإنشاءات، وإن الوازع الأخلاقي والإنساني أدى إلى تحقيق النجاح الكبير والتقيد الطوعي من قبل أصحاب العمل لتنفيذ القرار والالتزام به.

وأوضح حميدان في كلمة له، خلال الندوة التي نظمتها وزارة العمل أمس الخميس (27 يونيو/ حزيران 2013) بفندق الدبلومات، عن «قرار حظر العمل والوقاية من أمراض الصيف» بمشاركة مسئولي ومشرفي السلامة المهنية في المنشآت بالقطاع الخاص، أن التزام أصحاب العمل كان واضحاً وايجابيّاً.

وبين أن الاحصاءات تشير الى تلقي الوزارة في شهري يوليو/ تموز وأغسطس/ آب في العام 2006، أي قبل تطبيق القرار، نحو 53 بلاغاً، بينما وصل عددها في الشهرين نفسهما بعد تطبيق القرار إلى معدل 4 حوادث مهنية فقط، إضافة إلى انخفاض حالات الإجهاد الحراري وضربات الشمس التي تستقبلها وزارة الصحة خلال فترة حظر العمل بحسب ما تشير إليه إحصاءات وزارة الصحة.

وقال وزير العمل إن هذه الندوة تأتي ضمن برنامج حملة توعية شاملة تقوم بها الوزارة بالتعاون مع الشركاء الاجتماعيين بغرض التعريف بالقرار الوزاري رقم (3) لسنة 2013 بشأن حظر العمل في فترة الظهيرة والذي صدر مؤخراً، ونشر ثقافة السلامة وأهميتها لبيئة العمل والانتاجية، مشيراً إلى أن الوزارة قامت بتعديل القرار السابق والاستفادة منه.

وأشار إلى أنه بعد صدور قانون العمل قامت الوزارة بجهود في مجال تحديث التشريعات المنظمة للسلامة والصحة المهنية في منشآت القطاع الخاص لتواكب المعايير الدولية والاتفاقيات التي صدقت عليها مملكة البحرين مثل اتفاقية العمل الدولية رقم (155) بشأن السلامة والصحة المهنية، لافتاً إلى أنه تم مؤخراً اعتماد وإصدار سبعة قرارات وزارية في مجال السلامة والصحة المهنية، والعمل جار لإصدار بقية القرارات الوزارية المنظمة للسلامة والصحة المهنية في المنشآت والتي ستحدث نقلة نوعية في مستوى السلامة والصحة المهنية في البحرين.

كما ألقى نائب رئيس اللجنة العليا للصحة والسلامة المهنية ياسر عبدالرحيم كلمة نوه فيها بايجابيات القرار المذكور الذي يعد إحدى مبادرات الحكومة في مجال حماية الحقوق العمالية، وانه يجسد رؤية البحرين في صون سلامة العمال في منشآت القطاع الخاص، وذلك استكمالاً لجهود توسيع دائرة شمول الحماية للعمال كافة وتوفير ظروف عمل آمنة لهم، لافتاً إلى ان الارتفاع في درجات الحرارة ومعدلات الرطوبة تنجم عنه عدة أمراض مختلفة. وأشاد عبدالرحيم بجهود وزارة العمل في وضع تشريع وطني لحماية العمال في منشآت القطاع الخاص من أخطار العمل في ظل الظروف المناخية الصعبة، وذلك بعد زيادة معدلات الإصابات الناجمة عن الارتفاع الحاد في درجات الحرارة ومعدلات الرطوبة في فصل الصيف وخاصة خلال شهري يوليو وأغسطس من كل عام، داعياً إلى الاستمرار في تطوير انظمة الصحة والسلامة.

بعد ذلك تحدثت رئيسة وحدة الصحة المهنية بوزارة الصحة مها شهاب عن المخاطر الصحية في العمل تحت أشعة الشمس، وفي الأماكن الحارة مستعرضة أنواع الاصابات المهنية أثناء فصل الصيف، والأعراض الناجمة عنها وأعراضها فضلاً عن كيفية الوقاية من تلك الاصابات الخطيرة على صحة العامل في مواقع العمل وطرق التعامل معها وعلاجها.

كما تم خلال الندوة استعراض جهود قسم السلامة المهنية بوزارة العمل بشأن تطبيق قرار حظر العمل وقت الظهيرة بما في ذلك الإجراءات المتخذة للاشراف على تنفيذ هذا التشريع القانوني، وكذلك التعريف بالحالات والأوضاع التي ينطبق عليها القرار، فضلاً عن تناول الأنشطة التي يقوم بها القسم في مجال إرشاد وتوجيه أصحاب العمل ومشرفي ومسئولي السلامة في المنشآت والعمال قبل وأثناء سريان القرار.

وخلال الافتتاح قدمت جمعية الصحة والسلامة المهنية البحرينية هدية تذكارية بهذه المناسبة إلى وزير العمل تقديراً لجهوده ودوره البارز في تعزيز الصحة والسلامة المهنية.

حضر افتتاح الندوة وكيل وزارة العمل صباح سالم الدوسري، وكبار المسئولين في الوزارة، إلى جانب القائم بأعمال مدير عام الإدارة العامة للدفاع المدني عضو اللجنة العليا للصحة والسلامة المهنية العقيد محمد شويطر.