English

استثناء عمال قطاع النفط من حظر العمل وقت الظهيرة

حررت في تاريخ:  28/07/2013

قال وزير العمل جميل حميدان إن القرار الوزاري بشأن حظر العمل وقت الظهيرة استثنى قطاع النفط والغاز من تطبيق أحكام القرار لما لهذا القطاع من أهمية استراتيجية للاقتصاد الوطني والتعقيدات العملية والهندسية التي تجعل من الصعوبة والخطورة من تطبيق قرار حظر العمل عليه.

وأوضح الوزير تعقيبا على ما ورد من استفسار في زاوية الصحيفة “ننتظر الجواب من المسؤول” أن وزارة العمل ستقوم بزيارة ميدانية لموقع العمل بقسم الزيت في شركة نفط البحرين (بابكو) وذلك للتأكد من توفير الاحتياطات الصحية والعملية اللازمة لحماية العاملين من مخاطر الإجهاد الحراري وضربات الشمس، كما ستقوم بالتأكد من عدد ساعات العمل التي يعملونها ومدى تطابقها مع أحكام قانون العمل في القطاع الأهلي. وفيما يلي نص الرد:

بالإشارة إلى ما تم نشره في صحيفتكم “البلاد” الغراء في عددها رقم (1733) الصادر في 13 يوليو 2013 في زاوية (ننتظر جواب من المسئول)، وقد وجه فيها أحد موظفي شركة نفط البحرين (بابكو) سؤالاً إلى وزير العمل، حول تطبيق القرار الوزاري رقم (3) لسنة 2013 بشأن حظر العمل وقت الظهيرة على الشركة المذكورة. نود أن نوضح للسائل وإلى الجمهور الكريم اننا نبدي تقديرنا الكبير للجهود التي يبذلها العمال وعملهم وسط الظروف المناخية الصعبة وبالتزامن مع صوم شهر رمضان المبارك، واعتزازنا بالعمال المنتجين الذين يسيرون عجلة الاقتصاد الوطني إلى الأمام.

وبخصوص تطبيق القرار الوزاري رقم (3) لسنة 2013 بشان حظر العمل وقت الظهيرة فقد استثني قطاع النفط والغاز من تطبيق أحكام القرار لما لهذا القطاع من أهمية استراتيجية للاقتصاد الوطني والتعقيدات العملية والهندسية التي تجعل من الصعوبة والخطورة من تطبيق قرار حظر العمل عليه، ولكن القرار لم يهمل صحة وسلامة العمال حيث أشار القرار إلى وجوب اتخاذ جميع الاحتياطات والإجراءات اللازمة لحماية العمال من أضرار أشعة الشمس.

ونفيدكم أيضاً ان وزارة العمل سوف تقوم بزيارة ميدانية لموقع العمل للتأكد من توفير الاحتياطات الصحية والعملية اللازمة لحماية العاملين من مخاطر الإجهاد الحراري وضربات الشمس، كما ستقوم بالتأكد من عدد ساعات العمل التي يعملونها ومدى تطابقها مع أحكام قانون العمل في القطاع الأهلي.

وبهذه المناسبة نؤكد ان وزارة العمل تبذل قصارى جهدها لتحقيق التوازن بين احتياجات ومصلحة العمل وحماية حقوق العمال وتوفير البيئة الأفضل لهم التي تتوفر بها جميع احتياطات الصحة والسلامة المهنية، فسلامة العمال هي غاية وقيمة إنسانية قبل أن تكون تشريعاً يجب على الجميع الإلتزام به.

السؤال

وكان موظف بشركة (بابكو) استفسر من وزير العمل عبر “البلاد” عما إذا تخضع الشركة لقرار الوزارة بشأن حظر العمل في وقت الظهيرة في الأماكن المكشوفة في الفترة ما بين الساعة 12 ظهراً وحتى الرابعة عصراً، خلال شهري يوليو وأغسطس، بخاصة أن هذا القرار يصون حقوق العمال وينسجم تطبيقه مع مبادئ ومعايير العمل الدولية.

وقال الموظف إن قسم معالجة الزيت بالشركة توقف عن العمل يوم أمس الجمعة وذلك لأغراض الصيانة (shutdown)، وبدأ العمل من الساعة 6 صباحاً واستمر لغاية 6 مساءً أيّ بمعدل 12 ساعة عمل وذلك تحت اشعة الشمس الحارقة في شهر رمضان الكريم.

ولفت الموظف انتباه وزارة العمل الى أن العمل المكثف بقسم الزيت في الشركة وتحت أشعة الشمس الحارقة سيستمر لمدة أسبوع أو أكثر.

وطلبت صحيفة “البلاد” من وزير العمل ردا حول ما إذا كانت شركة (بابكو) تخضع لقرار حظر العمل وقت الظهيرة في الأماكن المكشوفة، وما هي إجراءات الوزارة في سبيل تأمين وصون سلامة العمال في الشركة، وهل ستقوم الوزارة بحملة تفتيشية على موقع العمل المذكور أعلاه، وما هي الاجراءات التي ستتخذها في هذا الصدد؟